منتديات جامعة باتنة 2
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


لاندعي أننا الأفضل لكننا نقدم الأفضل
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
<

شاطر | 
 

 التسويق الوحشي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MAZOUZ MOHAMED
...::|رئيس المنتدى|::...
...::|رئيس المنتدى|::...
avatar

مساهماتي : 5235
تاريخ الميلادي: : 01/07/1991
تاريخ التسجيل : 22/07/2009
عمـــري: : 26
الموقع : www.univ-batna2.alafdal.net

مُساهمةموضوع: التسويق الوحشي   الخميس 8 ديسمبر - 22:59

ماذا تعرف عن التسويق الوحشي ؟ - بحث -
بحوث
تعتبر مختلف التظاهرات الرياضية والأحداث التجارية الكبرى فرصة تسويقية ثمينة للشركات من أجل القيام بحملاتها التسويقية وذلك لأنها تجذب الكثير من الأنظار إليها، ولكن ليست كل الشركات قادرة على تمويل واستغلال هذه التظاهرات بشكل قانوني، فتلجأ في بعض الأحيان إلى طرق أخرى من أجل لفت الانتباه ومحاولة ربط نفسها بالحدث بطرق غير قانونية وهو ما يعرف بالتسويق الوحشي...

التسويق الوحشي ambush marketing















"Ambush marketing"

فالتسويق الوحشي إذا هو ربط أو الاستحواذ على حدث تجاري كبير والتظاهر بأن الشركة هي الراع الرسمي لهذا الحدث مع أنها ليست كذلك، فما هو التسويق الوحشي؟ وماهي مختلف أشكاله؟ وما هي أهم التظاهرات التي ظهر فيها؟

نبذة تارخية عن التسويق الوحشي

ظهر مصطلح الوحشي أول مرة في بداية التسعينيات على يد جيري ويلش(Jerry Welsh ) المدير التنفيذي لشركة American Express ، حيث اعتبرها بمثابة أداة قانونية وأخلاقية في استراتيجية المنظمات غير الممولة للحدث بطريقة رسمية.

أثناء الألعاب الأولمبية الشتوية سنة 1994 ب Lillehammer بالنرويج، قامت شركة American Express بحملة تسويقية تحمل العبارة التالية « If you are travelling to Lillehammer, you’ll need a passport, but you don’t need a visa » حيث تعتبر علامة VISA الممول الرسمي للحدث، وتعتبر هذه أول مرة يظهر فيها التسويق الوحشي بطريقة صريحة وبادية إلى العيان.

صحيح أن التسويق الوحشي ظهر للعيان سنة 1994، لكن بداية تطبيقه على أرض الواقع كانت في أولمبياد لوس أنجلس بالولايات المتحدة الامريكية سنة 1984، من طرف شركة كوداك عندما أعلنت عن نفسها على أنها هي الراعي الفخري لشبكة ABC لبث المباريات وأصبحت المورد الرسمي لأفلام الفريق الأمريكي لألعاب القوى، وكانت هذه الاستراتيجية تهدف إلى تقليل الأرباح التي تعود إلى شركة فوجي فيلم التي دفعت المبالغ الطائلة لتحصل على لقب الراعي الرسمي لهذه الدورة.

كذلك استعملته شركة نايك في أولمبياد برشلونة سنة 1994، حيث قامت بتبني المؤتمرات الصحفية لفريق كرة السلة الأمريكي على الرغم من أن ريبوك هي الراعي الرسمي، ثم عند تتويج الفريق الأمريكي باللقب وفي أثناء حفل تسليم الجوائز قام لاعبوا الفريق الأمريكي بتغطي علامة ريبوك.

تعريف التسويق الوحشي

لديه عدة ترجمات سواء قلنا التسويق الوحشي أو المتوحش أو الكمين التسويقي، فجميعها لها نفس المعنى.

* عرفه ميشال باين(رئيس المنظمة الأولمبية الدولية سابقا) بأنه السرقة العمدية للأشياء التي لا نملكها.

* كما عرفته اللجنة الأولمبية الفرنسية بأنه تقنية يستعملها المعلن(ليس ممولا رئيسيا)، لجذب انتباه الجمهور وجعلهم يعتقدون أنه الممول الرسمي للحدث.

* إذا فالتسويق الوحشي عبارة عن نشاط تقوم به شركة ما بالتطفل و الاستفادة من أتعاب شركة أخرى وغالباً تكون المنافس و ذلك من أجل جذب انتباه الجمهور المحيط بالحدث و بالتالي تشتيت الانتباه نحو الراعي الرسمي و وتركيز الضوء على أنفسهم.

لماذا يتم استعمال التسويق الوحشي؟

توجد 3 أسباب رئيسية لاستعمال التسويق الوحشي تتمثل في:

- جذب انتباه الجمهور ومحاولة التشويش على المنافس ؛

- استثمار ميزانية صغيرة مقارنة بعوائد هامة ؛

- عدم إمكانية الحصول على حقوق التمويل الرسمية فنلجأ إلى التسويق الوحشي لمحاولة ربط علامة المؤسسة بالحدث.


أشكال التسويق الوحشي

يمكن التمييز بين عدة أشكال للتسويق الوحشي حسب طبيعة النشاط:

- التسويق الوحشي المباشر؛

- التسويق الوحشي غير المباشر؛

- التسويق الوحشي المحلي؛

- التسويق الوحشي الدولي.

- التسويق الوحشي المباشر.

1- التسويق الوحشي المباشر

التسويق الوحشي ambush marketing


وهو عندما تظهر المنظمة المطبقة له نفسها بمثابة الراعي الرسمي للحدث, على الرغم من أنها لا تملك الحقوق(تربط نفسها بالحدث) ويضم 3أشكال:

-- كمين لصوصي(PREDATORY AMBUSHING)؛

-- كمين عند المنعطف(COATTAIL)؛

-- التعدي على الملكية الفكرية(PROPERTY INFINGEMENT)؛


الكمين اللصوصي(Predatory ambushing): و يقصد بهذه الطريقة، أن المسّوق يقوم بالسطو على رعاية شركة أخرى ويدعي أنه هو الراعي الرسمي لها، وذلك لحدث من الأحداث الجماهيرية المشهورة مثل المونديال أو الحفلات الموسيقية الكبيرة، و ذلك لتشويش فكر الموجودين وجعلهم يصدقون أن المسوق هو الراعي الأصلي مثال:

ادعاء شركة هينكن للمشروبات الكحولية بأنها الراعي الرسمي لبطولة أوروبا للأمم سنة 2008 على الرغم من أن شركة كارلسبيرغ هي الراعي الرسمي لها.

كمين عند المنعطف(COATTAIL): وهو محاولة ربط العلامة مباشرة بممول رئيسي للحدث لكي تظهر وكأنها ممول رسمي له, مثل ما قامت به Liu Xiang’s injur في أولمبياد بجين سنة 2008.

2- التسويق الوحشي غير المباشر

التسويق الوحشي ambush marketing


وهو محاولة استغلال الحدث بطريقة غير مباشرة وينقسم بدوره إلى:

- الكمين الترابطي(ASSOCIATIVE AMBUSHING)؛

- الكمين الإلهائي(DISTRACTIVE AMBUSHING)؛

- كمين القيم(VALUES AMBUSHING)؛

- كمين الإشباع(SATURATION AMBUSHING).



* الكمين الترابطي(ASSOCIATIVE AMBUSHING): وهو استخدام الصورة أو المصطلح لخلق صلة ورابط بين المنظمة والحدث، مثل ما قامت به شركة فيليبس في البطولة العالمية للكريكت في جنوب إفريقيا سنة 2003، حيث أن هذه الشركة ليست من الممولين.

ا* لكمائن المتناقضة (DISTRACTIVE AMBUSHING): و تقوم هذه الطريقة، ببناء منصات بيع ووضع إعلانات قريبة من مكان تواجد الراعي الرسمي للحدث التجاري، و بذلك خلق شعور بالتناقض لدى المستهلك عن من هو الراع الرسمي لهذا الحدث، و حتى لو علم المستهلك بالراعي الرسمي، فقد يظن أن هناك نوع من الشراكة غير الحقيقية بين الراعي الرسمي و المسوق الذي طٌبق مبادئ التسويق الكميني .مثل مشاركة بيبسي في كأس العالم سنة 1998.


* كمين القيم(VALUES AMBUSHING): و تقوم هذه الطريقة، بالقيام بحملات إعلانية، تقوم على مبدأ نسخ طريقة العمل والمثل العليا والقيم التي يروج لها راعي الحدث التجاري و ذلك عن طريق خلق إعلانات متشابهة و متطابقة مع إعلانات الراعي الرسمي.

* كمين الإشباع(SATURATION AMBUSHING): زيادة الإعلانات والجهود التسويقية في وقت الحدث دون الإشارة إليه.

3- التسويق الوحشي المحلي

وهو القيام بالحملات التسويقية في مكان الحدث من خلال توزيع الهدايا أو العينات المجانية، تنظيم أحداث موازية...إلخ.
4- التسويق الوحشي الدولي
وهو القيام بالحملات التسويقية في أماكن بعيدة عن الحدث مثل القيام به في دول أخرى.

==> استراتيجيات التسويق الوحشي

- تبني التغطية الاعلامية للحدث: حيث تقوم الشركة التي تقوم بالتسويق الوحشي بالتغطية الاعلامية للحدث على الرغم من كونها ليست الراعية الرسمية للحدث.
- تبني جزء من الحدث هنا تقوم الشركة القائمة بالتسويق الوحشي بتغطية جزء من الحدث.
اقامة علاقة متقاربة مع اللاعبين مما يضمن مساهمتها وهنا تقوم الشركات بإقامة علاقات مع اللاعبين بالشكل الذي يساعدها لتبدو راعية رسمية عند قيامها بالتسويق الوحشي ويحدث هذا عند قيام اللاعب باستعمال منتج ما يخص الشركة امام الناس.
- القيام بإعلانات جذابة (الانشغال بالاعانات) الذي يجب ان يتزامن مع الحدث, وهنا تقوم الشركات بالإعلان عن منتجاتها بشكل يرعي الانتباه وتستغل فترة الحدث.

استراتيجيات بارعة اخرى ، هذه اما تتضمن واحد او اكثر من الاتي:
- استهداف المحتفلين ( المشجعين الذي فاز فريقهم ) من خلال تقديم الشكر لحضورهم
- وضع صورة اللاعب او الفريق الفائز مع علامتها التجارية
- الاشارة الى الحدث الرياضي عند قيامها بالإعلان
- استعمال تقنيات التسويقية لتضليل الزبون مثل استخدام تذاكر الحدث كجوائز تقدمها
- حجز لوحات الاعلانات القريبة من موقع الحدث لتوهم الزبائن على انها ذات صلة بالحدث
- توزيع عينات مجانية من منتجاتها او هدايا مجانية مثل ملابس او اعلام تحمل علامتها التجارية عليها.
التسويق الوحشي ambush marketing






ماستر 1 تسويق الخدمات -باتنة1- 2017/2016:)


L'amour est aveugle.


اللهم وفقنا في طاعتك يارب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




Trip loss

That can not be defeated by ... So be one of them
MAZOUZ Mohamed

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.univ-batna2.alafdal.net
 
التسويق الوحشي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جامعة باتنة 2 :: كلية العلوم الإقتصادية و التسيير والعلوم التجارية :: قسم العلوم التجارية-
انتقل الى: