منتديات جامعة باتنة 2
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


لاندعي أننا الأفضل لكننا نقدم الأفضل
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
<

شاطر | 
 

 مراكش «المدينة الحمراء».. عقاراتها تسحر أثرياء أميركا وأوروبا والخليج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MAZOUZ MOHAMED
...::|رئيس المنتدى|::...
...::|رئيس المنتدى|::...
avatar

مساهماتي : 5235
تاريخ الميلادي: : 01/07/1991
تاريخ التسجيل : 22/07/2009
عمـــري: : 26
الموقع : www.univ-batna2.alafdal.net

مُساهمةموضوع: مراكش «المدينة الحمراء».. عقاراتها تسحر أثرياء أميركا وأوروبا والخليج   الإثنين 27 أغسطس - 19:14








مراكش «المدينة الحمراء».. عقاراتها تسحر أثرياء أميركا وأوروبا والخليج

جاذبيتها أخرجتها سالمة من فوضى «الربيع العربي» وأزمة المال العالمية


<table width="380" border="0"><tr><td align="center">[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]</td></tr><tr><td class="caption">جانب من مدينة مراكش</td></tr></table>
مراكش: عبد الكبير الميناوي
ترافق
تحول مراكش المغربية، في السنوات الأخيرة، إلى وجهة مفضلة للسياحة، مع
استقطاب متزايد لرؤوس الأموال للاستثمار في العقار السياحي، ولذلك لا يكاد
يمر وقت طويل حتى يعلن عن فتح مؤسسة فندقية أو الانطلاق في مشروع عقاري
سياحي بالمدينة الحمراء. وساهمت الطفرة السياحية التي عاشتها المدينة، في
السنوات الأخيرة، في استقطاب متزايد للسياح، الشيء الذي أغرى مستثمرين
أوروبيين وأميركيين وخليجيين، بالاستثمار في قطاع العقار السياحي.






















وأعادت الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة وتداعيات «الربيع العربي» طرح
سؤال حول مدى قدرة المدينة المغربية على الوفاء لعادتها في الخروج سالمة من
الأزمات التي ظلت تضرب القطاع. لذلك، بدا عاديا أن تخيم أجواء الظرفية
الإقليمية والدولية على قطاع العقار السياحي، إذ يتحدث معظم الخبراء
والمهنيين والمسؤولين عن القطاع، ممن التقتهم «الشرق الأوسط»، عن وجود نوع
من «الانكماش» تعيشه المدينة، خاصة على مستوى عدد السياح، أثر سلبا على
قطاع العقار. غير أنهم يستدركون، قائلين إن حكاية مراكش مع الأزمات وتمرس
المهنيين ودور المسؤولين في ابتكار الحلول ظل يخفف من حدة وتداعيات الأزمات
عن المدينة الحمراء، التي تؤكد معظم التقارير أنها تشكل «حصة الأسد» في
جلب السياح إلى المغرب.























وتؤكد آراء عدد من المسؤولين والمهنيين أن حيوية الاستثمار في العقار
السياحي في مراكش لم تتأثر كثيرا بالظرفية الراهنة. وقال محمد جبرون،
المندوب الإقليمي لوزارة السياحة بمراكش، لـ«الشرق الأوسط»: إن «مراكش لم
تتأثر كثيرا، جراء الأزمة الاقتصادية العالمية و(الربيع العربي)»، متحدثا
عن «تسجيل بعض التراجع في أعداد الوافدين، في الوقت الذي لم تتوقف أو تنخفض
فيه وتيرة الاستثمار في العقار السياحي، إن لم نقل زادت، بدليل ارتفاع
الطاقة الإيوائية بنحو 2700 غرفة خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة
الحالية، مع توقع ارتفاع هذا الرقم، مع فتح نحو 20 بناية سياحية، مع نهاية
العام، الشيء الذي سيرفع الطاقة الإيوائية بالمدينة إلى 60 ألف سرير».























وتشير تقارير متعلقة بمشاريع عقارات سياحية يتم الاشتغال عليها في مراكش،
خلال العام الحالي، إلى أن هناك 25 مشروعا عقاريا سياحيا جديدا، تشمل
الفنادق (من 4 و5 نجوم) ودور ضيافة، بطاقة إيواء تناهز 2220 غرفة، ينتظر أن
توفر 2003 وظائف.























وتوقف جبرون عند المشاريع الموازية، التي تهم الاختيارات الكبرى للترفيه،
والتي يتم إطلاقها لمرافقة وتيرة تشييد عقارات سياحية، بهدف رفع معدل ليالي
المبيت، التي توجد، اليوم، في حدود 3 ليال لكل سائح، كمتوسط، الشيء الذي
سيغني برنامج الزيارة الخاص بالسياح، ويضمن تمديدا لأيام الزيارة، وبالتالي
ارتفاعا في مداخيل القطاع، وجوابا على سؤال سر محافظة مراكش على إشعاعها،
سواء على مستوى أعداد الوافدين أو وتيرة الاستثمار العقاري السياحي، أشار
جبرون إلى «مجهود بذل سواء على مستوى الترويج لوجهة المغرب، بشكل عام،
ومراكش، بشكل خاص، أو تقديم تسهيلات للمستثمرين»، متحدثا، في هذا السياق،
عن دخول مزيد من رؤوس الأموال الخليجية للاستثمار في مجال العقار السياحي.























من جهته، قال يوسف محيي، رئيس فرع مراكش تانسيفت الحوز للاتحاد العام لرجال
الأعمال المغاربة لـ«الشرق الأوسط»، إن وتيرة الاستثمار في مجال العقار
السياحي في مراكش «تراخت بعض الشيء، غير أنها لم تتوقف»، مشددا على أن
«المسألة لا تتعلق بالاستثمار في الفنادق، في حد ذاتها، من طرف المستثمرين،
كما لا ترتبط بجنسيات هؤلاء المستثمرين، بل في سبل الرفع من جاذبية وإشعاع
وجهة مراكش، حتى يمكن ضمان عائدات معقولة، لا تقل في المتوسط عن 60%، بشكل
يشجع على الاستثمار في مراكش، ويضمن نجاح المشاريع التي يتم إطلاقها».























وشدد محيي على أن «الوقت قد حان لكي يغير الاستثمار في مجال العقار السياحي
من استراتيجيته» قاصدا بذلك «الرفع من مستوى جاذبية مراكش، سواء بالنسبة
للسياح أو المستثمرين، من خلال تنويع وتحسين العقار والاستثمار في التنشيط
السياحي والانفتاح على أسواق جديدة، وإعطاء مزيد من الاهتمام بالسياحة
الداخلية».























من جانبه، قال عبد الرحيم بن الطبيب، المدير العام للمجلس الجهوي للسياحة
بمراكش، لـ«الشرق الأوسط»، إن الظرفية الدولية الصعبة لم تكن بنفس الحدة
التي يتخوف منها المسؤولون والمهنيون، مشيرا إلى أن تأثير الأزمة كان نسبيا
مقارنة مع أسواق ووجهات عالمية بنفس مواصفات وجهة مراكش.
























وسجل بن الطبيب أن مراكش لم تستفد من الوضعية التي عاشتها بعض الأسواق التي
تأثرت جراء تداعيات الأزمة العالمية و«الربيع العربي»، مثل مصر وتونس،
مشيرا، في نفس الوقت، إلى أن عجلة الاستثمار في المجال العقار السياحي،
واصلت سيرها بشكل أتاح من زيادة عدد الفنادق وخلق مزيدا من الوظائف
المباشرة وغير المباشرة، مشددا على أن الهدف، من وراء جلب الاستثمارات، هو
أن تصير مراكش أول وجهة سياحية على مستوى القارة الأفريقية، وأول وجهة
سياحية للأوروبيين خارج القارة الأوروبية، مشيرا إلى أن المشاريع العقارية
التي أنجزت وحجم الاستثمارات يدلان على «الثقة التي يضعها المقاولون
والمستثمرون في مستقبل النمو السياحي وآفاقه الواعدة بمدينة مراكش»، مشددا
على أن «الجديد، خلال السنوات الأخيرة، يبقى نوعية الاستثمار، من خلال دخول
بعض العلامات السياحية على خط الاستثمار العقاري السياحي بالمدينة، مثل
(فورسيزون) وغيرها، الشيء الذي يؤكد ثقة المستثمرين العالميين ويبعث
الاطمئنان»، مشددا على أن هذه الاستثمارات تتقاطع مع تقوية بنية الاستقبال
في معناها الواسع، من خلال إطلاق مشاريع تساعد على الاستثمار العقاري
السياحي، مثل توسيع الطرق وتسهيل حركة المرور، وزيادة حجم المناطق الخضراء
والاهتمام، مع تأهيل الأسوا





ماستر 1 تسويق الخدمات -باتنة1- 2017/2016:)


L'amour est aveugle.


اللهم وفقنا في طاعتك يارب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




Trip loss

That can not be defeated by ... So be one of them
MAZOUZ Mohamed

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.univ-batna2.alafdal.net
 
مراكش «المدينة الحمراء».. عقاراتها تسحر أثرياء أميركا وأوروبا والخليج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جامعة باتنة 2 :: كلية العلوم الإقتصادية و التسيير والعلوم التجارية :: قسم العلوم الإقتصادية-
انتقل الى: