منتديات جامعة باتنة 2
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


لاندعي أننا الأفضل لكننا نقدم الأفضل
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
<

شاطر | 
 

 تحليل الحكمة البارعة ( الشعر في العلماء يزري ) للأستاذ الدكتور محمود فجَّال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. محمد فجال
...::|الاساتذة والمساعدين التربويين|::...
...::|الاساتذة والمساعدين التربويين|::...
avatar

مساهماتي : 36
تاريخ الميلادي: : 01/01/1974
تاريخ التسجيل : 09/12/2010
عمـــري: : 44

مُساهمةموضوع: تحليل الحكمة البارعة ( الشعر في العلماء يزري ) للأستاذ الدكتور محمود فجَّال   الجمعة 10 ديسمبر - 14:23

تحليل الحكمة البارعة ( الشعر في العلماء يزري )
أ.د. محمود بن يوسف فجّال
المستشار في وزارة الشؤون الإسلامية - السعودية


قال أبو العباس محمد بن يزيد المبرد ( ت 286هـ ) : « دخل رجل على الشافعي فقال : إن أصحاب أبي حنيفة لفصحاء » . فقال أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي ( ت 204هـ ) رحمه الله :
فلولا الشِّعْرُ بالعُلماءِ يُزْرِي *** لكنتُ اليومَ أَشْعَرَ من لَبِيدِ

ولبيد رضي الله عنه أحد الشعراء الفرسان ، وواحد من أصحاب المعلقات ، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وأسلم ، وحسن إسلامه ، كان فصيحاً كريماً ، نذر ألا تَهُبَّ الصَّبا إلا نحرَ وأطعم .
وقال المبرد كما في معجم الأدباء ( 17 : 312 ) : « كان الشافعي من أشعر الناس وآداب الناس وأعرفهم بالقراءات » .
وكلمة ( يزري ) بمعنى : يعيب ، يقال : زرى عليه إذا عابه .
والشعر له حالتان : حالة مذمومة ، وحالة مأذونة .

وذمُّ الشعر ليس لكونه شعراً ، ولكن لِما حفَّ به من معانٍ وأحوال مذرية ومشينة ، وكان النقاد يعدون جمال الشعر في مبالغاته وإغرابه ، حتى قيل : « أحسن الشعرِ أكذَبُهُ » .

ومن هنا في نظرهم يقوى الشعر ويَعْذُب ، والشعراء يحرصون على القول الخلاب ، الذي يَأْسِرُ النفوس ، ولا يهمهم الصدق فيه ، لذلك قال تعالى عنهم في آخر سورة الشعراء : (( والشعراء يَتَّبِعُهُم الغَاوون ، ألم ترَ أنَّهم في كل وادٍ يهيمون ، وأنَّهم يقولون ما لا يَفْعَلُون )) ؛ لأن فنونهم التي برعوا بها هي الهجاء ، والاعتداء على الأعراض ، والنسيب ، والتشبيب بالنساء ، والمدح رغبة في العطاء ، وإن كان الممدوح لا يستحق المدح ، وذمّ من يمنعُهُم وإن كان من أهل الفضل ، وربما ذمُّوا من كانوا يمدحونه ، ومدحوا من كانوا يذمُّونَهُ ، ويتفننون في المبالغات والمستحيلات فيَعْذُبُ شِعْرُهم .
فهم كما وصفهم الله تعالى كالإبلِ الهائمةِ في الأودية الملتوية ، رغبة منهم في جلب القلوب ، وإن كان في الشيء الكاذب والسَّراب ، لذلك يقولون ما لا يفعلون .

حُكِيَ أنّه اندسّ أحد المهرجين المحتالين في زُمْرة الشعراء عند ملاقاة بعض الخلفاء لينشدوا الشعر في حضرته ، ويحوزوا على الهبات ، وحاجب الخليفة يعرف الشعراء ، وأنكر هذا المحتال المندس فيهم ، فقال : هؤلاء الشعراء وأنت لست منهم ، فقال : بل أنا من الغاوين ، فاستعذب قوله واستلطفه وتركه معهم .
والإمام الشافعي رحمه الله يقول : « ما أردت العربية إلا للاستعانة على الفقه » .

وشعر الشافعي نماذجُ من شعرِ الحِكْمة والوعظ والإرشاد ، وقد طوَّع الشعرَ والبيانَ لخدمة هذا المقصد النبيل من العلم والفقه ، والشافعي رحمه الله عنده أنّ الكلمة أمانة ، واللسان كثيراً ما يورد صاحبه المهالك ؛ لذا تجده يقول :
لا خيْر في حشْوِ الكلا *** م إذا اهتديتَ إلى عيونِهِ
والصَّمْتُ أجملُ بالفِتَى *** من منطقٍ في غَيْر حِينِهِ
وعلى الفتى لطباعِه *** سمةٌ تلوحُ على جبينِهِ

ويقول في حفظ اللسان :
احفظْ لسانك أيها الإنسانُ *** لا يلْدَغَنَّك إنه ثعبانُ
كم في المقابِرِ من قَتِيلِ لسانِهِ *** كانت تَهابُ لقاءَه الأقْرَانُ

فالإمامُ الشافعي رحمه الله أرسى في شعره قواعد الأخلاق الكريمة التي حضَّ عليها الإسلام لحفظ اللسان ، وغضِّ البصر والتسامح والمعاملة مع الناس بالمعروف ، كما يدعو إلى العفّة والطهارة وحفظ الأعراض .
فمن هنا قال : بأنه ( يزري ) على حسب نظرة بعض النقاد للشعر في قوله : « أحسن الشِّعر أكذبه » .
وكان الأصمعي يرى أن الشعر إذا دخل في باب الخير لانَ ( أي : أصابه ضعف ) .

ولا يقصد الشافعيُّ أنه يُزْرِي على إطلاقه ، إذ كيف يعتقد ذلك وهو شاعر حكمةٍ ، لم يؤثر عنه أنه لَحَنَ ، وكان شاعراً بارعاً جمع البيان والحِكْمة ، وقد صحَّح عليه الأصمعي شعر الهذليين .

وبعد أن ذمَّ اللهُ شعراءَ السُّوءِ والمشركين ، استثنى فريقاً صالحاً وأَذِنَ لهم بالشعر فقال سبحانه : « إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذَكَرُوا اللهَ كثيراً وانتصرُوا مِنْ بَعْدِ ما ظُلموا وسيَعْلم الذين ظلموا أيّ مُنْقَلبٍ يَنْقَلِبُون » .
وقد أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على بعض الشعر فقال لحسان بن ثابت رضي الله عنه في دفاعه عن الإسلام ونبي الإسلام : « كلامك أشد عليهم من وقعِ النَّبْل » وقال له مرة أخرى صلى الله عليه وسلم : « قلْ ومعك روح القُدُس » .

والخلاصة أنَّ الكذب في قول الشعر والمبالغات والمستحيلات والإغراق في التشبيهات والخيالات مذموم في الإسلام وعند العقلاء ، وهذا غالب ما يكون في شعر الشعراء الجاهليين وغيرهم ، وقد يعدُّه النقاد من عيون الشعر وأبلغه .
اسمع إلى قول قيس بن الملوح وهو يقول في ليلى :
وقالوا : لو تشاءُ سَلَوْتَ عنها *** فقلت لهم : فإني لا أَشَاءُ
فقالوا : أينَ مسكنُها ومنْ هِي *** فقلتُ : الشمسُ ، مسكنها السماءُ

ولو أجاز الشافعي لنفسه هذا اللون لكان أشعرَ الشعراءِ على الإطلاق ، ولكنَّه جعلَ لشعرِهِ قُيُوداً وحُدُوداً ولم يكن الشعرُ عنده مقصوداً لذاته ، بل لغايةٍ ساميةٍ وهي الحِكْمة والجد والفضيلة .

والأهمُّ من ذلك الانصرافُ لتلاوة القرآن وقراءةُ الحديث والتبحرُ في الفقه ، وهو القائل :
كلُّ العُلُوم سوى القرآنِ مشغلةٌ *** إلا الحديث وعلمُ الفقه في الدِّينِ
العلمُ ما كان فيه قال حدَّثنا *** وما سِوى ذاك وِسْواسُ الشياطينِ

وأخيراً أرى أنّ هذه الكلمة ( والشعر بالعلماء يزري ) التي انحدرت من لسان الشافعي رضي الله عنه كلمة صدق ، وهي لا تغضُّ من قيمة الشعر الحكيم ؛ لأن ألمح من ثناياها التقويم والتثقيف لما ينبغي أن يتحلَّى به الشاعر من صدق وإخلاص ، ونفع للأمة ، والتَّنَزه عن المجون والثرثرة ، وهو أسلوب رصين هادف من الشافعيّ ، ولفتة بارعة ، وإضاءة مشرقة ، ولمحة فارهة ، ودرة ثمينة ، وهو الذي ينثر نفيس الدرر ، ويمنح الكلم الغرر ، لمن يهوى العلوم والحكم .هذا والله أعلم .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كنزة84
...::|نائبة المدير|::...
...::|نائبة المدير|::...
avatar

مساهماتي : 855
تاريخ الميلادي: : 23/02/1984
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
عمـــري: : 34
الموقع : http://univ-batna2.alafdal.net

مُساهمةموضوع: رد: تحليل الحكمة البارعة ( الشعر في العلماء يزري ) للأستاذ الدكتور محمود فجَّال   الجمعة 10 ديسمبر - 14:51

شكرا لك عى انضمامك لنا وافادتنا بمواضيعك الرائعة وعلمك الوافر
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/profile.php?id=100004659092743
د. محمد فجال
...::|الاساتذة والمساعدين التربويين|::...
...::|الاساتذة والمساعدين التربويين|::...
avatar

مساهماتي : 36
تاريخ الميلادي: : 01/01/1974
تاريخ التسجيل : 09/12/2010
عمـــري: : 44

مُساهمةموضوع: رد: تحليل الحكمة البارعة ( الشعر في العلماء يزري ) للأستاذ الدكتور محمود فجَّال   الجمعة 10 ديسمبر - 15:41

بارك الله بك يا كنز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كنزة84
...::|نائبة المدير|::...
...::|نائبة المدير|::...
avatar

مساهماتي : 855
تاريخ الميلادي: : 23/02/1984
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
عمـــري: : 34
الموقع : http://univ-batna2.alafdal.net

مُساهمةموضوع: رد: تحليل الحكمة البارعة ( الشعر في العلماء يزري ) للأستاذ الدكتور محمود فجَّال   الجمعة 10 ديسمبر - 16:23

شكرا لك اخي و بارك فيك



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/profile.php?id=100004659092743
 
تحليل الحكمة البارعة ( الشعر في العلماء يزري ) للأستاذ الدكتور محمود فجَّال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جامعة باتنة 2 :: كلية الاداب والعلوم الانسانية :: قسم اللغة العربية وادابها-
انتقل الى: